رسائل من ذاكرة المطر – رسالة حناء

بقلم: زهراء الفرج

 

صباح الخير أو مساؤه…
تبعاً لتوقيت مدينتك!
ألهذا الحد أنت منشغل، لم ترد على رسالتي! ولا أجدك متصلاً بالماسنجر أو السكاي بي!
على كل حال أخبرني والدي بأنك في بروكسل لحضور مؤتمر، لماذا لم تقل لي يا لئيم؟
الآن أنت رفيقي في الغربة، تلك الرفيقة السيئة فهي لا تمد جناحيها لك، لا تدثر حزنك الشرقي حينما يقرص روحك!
تتمدد فيك كما تتمدد جذور شجرة طفيلية مساحات وطنك!
اسمح لي يا عزيزي علي بأن أبوح لك بأجمل أسرارها.

في بلاد مثل دول أوروبا الإنسانية فيها ناضجة كنارجيل دمشقي في بيت فاتنة، قد تنشأ لديك أسئلة وتتخمر في جيبك قبل نطقها! ففي بلادنا علمُونا أن السؤال شرك والتفكير كفر والأقلام خُلقت لنسخ قطع من كتب المطالعة، وتسجيل مقاسات اثواب قصيرة، أو عباءة سوداء واسعة جداً!
أليس المجتمع الإنساني هو وطن لكل بني البشر! إذن ربما في بلادي تكمن الغربة.
أما هنا فأنت تعيش إنسانيتك في حضانة صحية وسوية، قد ترى بعض دساتير دينك في نظافة شوارعهم وابتسامة أغلبهم، في طابور الباص وفي إيصال صغيرك إلى الرصيف المقابل.
أشياء كثيرة توحي لك بالجمال والكمال، وحدها أمك لا يمكن استحضارها بأي شيء،
فأمي حينما تقطف عناقيد شبابها لتعلمنا كيف نمسك القلم ونلبس سراويلنا ونحفظ سورة الكوثر؛ أمي حينما تحشو رئتيها بالحزن وتبتسم لنا حتى نندس في حضنها!
أمي حينما تجرح يدها وهي تصنع كعكة ميلاد أحدنا، أمي حينما لا يشبهها وطن فهو غربة!
لكن المفرح أن شمس ابنة خالتي قادمة غداً لتدرس هنا معي، أخيراً وافق والدها على ابتعاثها، أوصتني أمي عليها، وأخبرتني أنها ارسلت حناء معها.
أشك بأن هذا الحناء سيزيد عذابي، شأنه شأن الرهش سيفقد خواصه هنا، أمي وحدها من يجيد مكّ الحناء والغناء أثناء تلطيخ رأسي به.
سأرسل لك صورتي بالحناء، فأنا أعرف بأنك لا تطيقه!

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s